لقاح "كورونا".. الحرب البيولوجية الجديدة بين الدول

عبد الرحمن شلبي

لقاح "كورونا".. الحرب البيولوجية الجديدة بين الدول

عبد الرحمن شلبي
07:00 م الخميس 11 مارس 2021

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

رفعت العديد من الدول المنتجة للقاحات "كورونا" شعارًا جديدًا قد يتسبب في أزمة حقيقية خاصة لدى الدول الفقيرة والأكثر فقرًا.. شعار: "نحن الأولى به".. قبل أيام فاجأت إيطاليا العالم بوقف تصدير ربع المليون جرعة من لقاح أسترازينيكا/ أكسفورد المضاد لفيروس "كورونا" لأستراليا..

الخطوة الإيطالية أيدتها بشدة فرنسا، ولم ترفضها ألمانيا تمامًا.. لكن هل تشعل تلك الخطوة حرب لقاحات عالمية؟.. وهل تؤيد هذه الخطوة ما يوصف بأنانية الغرب تجاه لقاحات "كورونا"؟.. أسئلة تدور في أذهان المتابعين والمهتمين بحركة اللقاحات عالميًا.. في الحقيقة، نعم هناك حرب لقاحات بدأت في العالم بعيدًا عن حرب الإنتاج وتحقيق الأرباح الخيالية على حساب صحة المواطنين من قبل الشركات المنتجة.. فكل الدول ملزمة الآن للحفاظ على صحة مواطنيها بالاجتزاء من موازنتها لتوفير اللقاحات، ووفقا لبنك "مورجان ستانلي" فإن التطعيم السنوي للمحتاجين في العالم، فإن العائد المحقق يتراوح بين 10 مليارات إلى 25 مليار دولار سنويا يذهب للشركات في الولايات المتحدة وأوروبا والدول المتقدمة وحدها.

لم تكن الخطوة الإيطالية سوى مجرد قرع رسمي للطبول، فهناك صراع أمريكي صيني على مناطق النفوذ في العالم، خاصة بعد أن أغرقت بكين دولًا أفريقية وآسيوية بلقاح مضاد لـ"كورونا" فاتجهت الولايات المتحدة الأمريكية؛ لتوزيع اللقاحات في آسيا للتصدي للنفوذ الصيني.

توفير اللقاحات أصبح من أساليب القوة الناعمة لدى القوتين العظميين، فالدول الغربية تخزن اللقاحات، ولم تترك للدول الفقيرة سوى خيارٍ ضئيلٍ للبحث عن مصادر بديلة، فدول منشأ اللقاح استأثرت به واستحوذت على 95% منه، فمثلا دولة مثل كندا اشترت ما يكفي 5 أضعاف تعداد سكانها.

وتنتظر معظم البلدان الواقعة في أفريقيا إمدادات من اللقاحات المقدمة مجانًا من خلال آلية "كوفاكس" الدولية.

ورغم أن الحق في العلاج والحصول على الدواء هو حق دستوري كفلته كل الدساتير والقوانين فإن جائحة "كورونا" سلطت الضوء على نقطة عدم المساواة العالمية والفجوة الهائلة بين الأغنياء والفقراء وأصبح لقاح "كوفيد-19" أداة لتحقيق مصالح الحكومات.. وتحول استخدام اللقاحات بهذه الطريقة إلى شكل من أشكال الحرب البيولوجية غير المباشرة.

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي