إعلان

"بن زايد" للعلوم الإنسانية تشارك في مؤتمر محاكاة "كوب 28" بالجامعة البريطانية

08:41 م الأربعاء 15 نوفمبر 2023

جامعة محمد بن زايد

كتب - محمود مصطفى أبوطالب:

شاركت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، في فعاليات النسخة الثانية من نموذج محاكاة قمة المناخ "كوب 28" الذي نظمته الجامعة البريطانية في جمهورية مصر العربية، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجامعة زايد، وذلك ضمن مبادرات الجامعة في عام الاستدامة ومشاركتها في تعزيز برامج مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "Cop 28".

وشارك 5 طلاب من جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، في نموذج المحاكاة الذي ضم 130 طالبا من 46 جامعة يمثلون 32 دولة حول العالم، للتعبير عن آمالهم وآرائهم وتقديم حلا مستداماً لقضايا التغير المناخي.

واشتملت مشاركة الطلاب على مرحلتين، حيث تضمنت المرحلة الأولى المشاركة عن بُعد من خلال مدهم بالمهارات المطلوبة والمعرفة الضرورية، لمناقشة القضايا المتعلقة بالمناخ وتنظيم دورات تدريبية عبر الإنترنت خلال شهر أكتوبر الماضي، ركزت على المعرفة العلمية في المجال البيئي ودور الشباب في العمل المناخي وفنون الخطابة وحل النزاعات، ومن ثم قدم الطلاب بحثا تضمن حلا لمشكلة من القضايا الناتجة عن التغير المناخي قبل عرضه على اللجنة المنظمة.

وخلال المرحلة الثانية عقدت العديد من الورش عن لغة الجسد ومهارات التفاوض وغيرها، ومن ثم تلتها جلسات التفاوض والتداول، وخلال ورش المؤتمر تم تعيين 3 من طلاب جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية كرؤساء وفود ورؤساء إقليمين ضمن جلسات المؤتمر الختاميّة كمفاوضين رئيسيين للوصول إلى قرار يحمي مستقبل العالم ويرضى جميع الأطراف.

وأكدت الدكتورة كريمة المزروعي مستشار مدير الجامعة، حرص جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، على المشاركة في مثل هذه الفعاليات لتعزيز قدرات طلابها في مجال البيئة والمناخ، وحثهم على تبني المبادرات التي تساهم في دعم جهود الإمارات في هذا الصدد.

وقالت إن مؤتمر محاكاة "كوب 28” بالقاهرة يعتبر مبادرة شبابية عالمية، ويهدف إلى تمكين الشباب لاتخاذ إجراءات فعالة لمكافحة تغير المناخ، واتاحت المشاركة للطلاب من مختلف الجامعات في العالم للالتقاء والتعبير عن أفكارهم وحلولهم المبتكرة لمشكلة تغير المناخ، إلى جانب تبادل الخبرات والثقافات والتدريب على الحوار والتفاوض، ومناقشة القضايا المناخية التي تكتسب أهمية متزايدة مع مرور الوقت، و تطوير مهارات الطلاب وربطها بالعلم وصياغة السياسات.

وأضافت المزروعي "مشاركة الطلاب في هذه الفعاليات فرصة فريدة لهم للانخراط في أعماق مفاوضات "كوب 28" الدولية، وتجربة تعليمية تجسر الفجوة بين النظرية والممارسة، بما يمنحهم فهما عميقا للدور الحيوي الذي يلعبونه في تشكيل مستقبلهم البيئي".

وأشادت بدور الجامعة البريطانية في القاهرة وجامعة زايد وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في تنظيم المؤتمر وتوسيع مظلة المشاركين في فعالياته من الطلاب من مختلف دول العالم.

...

فيديو قد يعجبك: