إعلان

الجيش الإسرائيلي يحاول التملص من مسئولية قتل الطفلة هند: "لم نكن موجودين"

02:30 م الإثنين 26 فبراير 2024

الطفلة هند

تطبيق مصراوي

لرؤيــــه أصدق للأحــــداث

كتبت- سلمى سمير:

بعد توجه الإدارة الأمريكية بطلب رسمي من الحكومة الإسرائيلية ببدء تحقيق لكشف ملابسات استشهاد الطفلة الفلسطينية هند داخل السيارة رفقة عائلتها، حاول الجيش الإسرائيلي التملص من المسئولية تورط قواته في قطاع غزة بمقتل الطفلة صاحبة الـ6 سنوات.

وزعم الجيش الإسرائيلي، الذي أوكل التحقيق إلى هيئة عسكرية مستقلة مسؤولة عن التحقيق في الحوادث غير العادية وسط الحرب، أن مكان الحادث حيث استشهدت الطفلة وعائلتها لم يكن فيه أي جندي إسرائيلي ولا حتى في موضع يسمح باستهداف السيارة عن بعد.

وعن تنسيق سيارة الإسعاف المرسلة لإنقاذ الطفلة مع القوات الإسرائيلية لضمان عدم استهدافهم، يقول الجيش الإسرائيلي في نتائج تحقيقه المزعم، إنه لم تكن هناك حاجة لأي تنسيق من أجل ضمان سلامة إنقاذ الطفلة سواء بواسطة عربات الإسعاف أو السيارات الأخرى، نظرًا لعدم وجود أي من قوات الجيش الإسرائيلي في المنطقة.

وزعم الجيش الإسرائيلي أن عشرات من سيارات الإسعاف تتحرك بحرية تامة في جميع أنحاء قطاع غزة، دون حاجة للتنسيق طالما لا يوجد أي قوات إسرائيلية في المنطقة.

وعلى عكس رواية الجيش الإسرائيلي، سردت هند الواقعة بنفسها قبل ارتقائها في مطلع فبراير الجاري، في اتصال هاتفي مع الهلال الأحمر الفلسطيني من داخل السيارة التي امتلأت بجثامين عمها وخالتها وأبنائهم الثلاثة الذين استهدفتهم قوات الاحتلال بالأعيرة النارية وحاصروهم بالدبابات.

وحسب التسجيل الصوتي الذي نشره الهلال الأحمر للطفلة وهي تطلب المساعدة، فإن جميع من حولها قد فارقوا الحياة، بينما هي متواجدة معهم في نفس السيارة، وفي الوقت الذي حاولت موظفة الهلال الأحمر رنا فقيه طمأنتها عبر الهاتف أخبرتها الفتاة أن دبابة الجيش الإسرائيلي على مقربة منها وتتقدم نحوها للأمام.

كانت آخر كلمات الصغيرة الخائفة تأمين الموظفة ألا تتركها وألا تغلق خط الهاتف الذي تمسكت به كطوق نجاة أخيرة سيخلصها من بحر الأهوال المحيط بها ولو حتى عن طريق تأنيسها في ظلمات ليل حل ليشترك هو ودبابات الجيش الإسرائيلي في اخافتها بلحظاتها الأخيرة قبل ارتقائها.

وعلى جانب آخر، بينما صدق الهلال الأحمر وعده للطفلة بإرساله سيارة إسعاف لإنقاذها، استهدفت قوات الجيش الإسرائيلي سيارة الإسعاف على بعد أمتار من الطفلة حيث عُثر على سيارة الإسعاف وطاقمها بعد 12 يومًا متفحمين، لتكون النتيجة سيارة إسعاف محروقة و6 شهداء في سيارة ثقبها الرصاص بكل شبر فيها.

ويتهم الهلال الأحمر الفلسطيني الجيش الإسرائيلي بتعمد استهداف سيارة الإسعاف المرسلة لإنقاذ هند رجب، وذلك حسب تصريحاته لشبكة "إن بي سي" الأمريكية.

فيديو قد يعجبك: