إعلان

بعد نجاح الجهود الدبلوماسية.. ترحيب عربي ودولي باتفاق الهدنة في غزة

01:33 م الأربعاء 22 نوفمبر 2023

بدء الهدنة في غزة

غزة - (ا ف ب)

رحبت كل من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والصين بتوصل إسرائيل وحماس فجر الأربعاء إلى هدنة مدتها أربعة أيام تفرج خلالها الحركة الفلسطينية عن 50 امرأة وطفلا من بين الأسرى الذين تحتجزهم في غزة مقابل إطلاق سراح نساء وأطفال فلسطينيين معتقلين في إسرائيل. كما ينص الاتفاق على هدنة إنسانية لأربعة أيام في القطاع سيتم خلالها السماح بدخول المساعدات الإنسانية والأدوية والوقود إلى جميع مناطق قطاع غزة.

توالت ردود الفعل الدولية المرحبة بتوصل إسرائيل وحماس لهدنة مدتها أربعة أيام تفرج خلالها الحركة الفلسطينية عن 50 امرأة وطفلا من بين الأسرى الذين تحتجزهم في غزة مقابل إطلاق نساء وأطفال فلسطينيين مسجونين في إسرائيل.

وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء عن "رضاه التام" عن هذه الصفقة. من جهتها، قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأربعاء إن روسيا "ترحب" باتفاق الهدنة الإنسانية المعلن بين إسرائيل وحماس اللتين تتواجهان في حرب منذ مطلع أكتوبر.

كما رحبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إسرائيل وحماس. وقالت في بيان "المفوضية الأوروبية ستبذل قصارى جهدها لاستغلال هذا التوقف (في القتال) من أجل زيادة المساعدات الإنسانية إلى غزة".

بدورها، رحبت وزارة الخارجية الصينية بالهدنة المؤقتة معربة عن أملها أن تساعد في تخفيف الأزمة الإنسانية في غزة.

ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالاتفاق الذي تم لتوصل إليه بوساطة خارجية بين حركة حماس الفلسطينية وإسرائيل في قطاع غزة ودعا إلى حلول أوسع للصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ فترة طويلة.

كما عبر الأردن عن أمله في أن تكون الهدنة الإنسانية في غزة خطوة نحو إنهاء الحرب ووقف استهداف الفلسطينيين وتهجيرهم قسريا.

وقالت وزارة الخارجية في بيان نشرته وسائل إعلام رسمية إنها تأمل في أن يسهم الاتفاق "في تأمين وصول المساعدات الإنسانية الكافية لمناطق القطاع كافة، وبما يلبي جميع الاحتياجات وبما يحقق الاستقرار ويضمن بقاء أهالي غزة في أماكن سكنهم". ‏

إلى ذلك، قالت كاترين كولونا وزيرة الشؤون الخارجية الفرنسية إن باريس تأمل أن يتم إطلاق سراح ثمانية من مواطنيها يعتقد أنهم محتجزين أسرى بعد اتفاق الهدنة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس). وقالت كولونا لإذاعة فرانس إنتر "نأمل أن يكون هناك فرنسيون ضمن أول دفعة من الأسرى الذين سيطلق سراحهم".

بدوره، وصف وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون الاتفاق بين إسرائيل وحماس بالخطوة الحاسمة داعيًا جميع الأطراف إلى ضمان تنفيذ الاتفاق بشكل كامل.

وقال كاميرون في بيان "يشكل هذا الاتفاق خطوة أساسية باتجاه توفير الارتياح لعائلات الأسرى ومعالجة الأزمة الإنسانية في غزة".

"تنفيذ الاتفاق بالكامل"

قال بايدن في بيان أصدره البيت الأبيض "أنا راض تماما أن بعض هذه النفوس الشجاعة... سيتم لم شملها مع عائلاتها ما إن يتم تنفيذ هذا الاتفاق بالكامل".

وشكر بايدن كلا من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على "قيادتهما الحاسمة" في التوصل لهذا الاتفاق، كما أشاد بإسرائيل لموافقتها على وقف إطلاق النار لمدة أربعة أيام في غزة بما يتيح إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع المحاصر.

وذكر بايدن بأن جهودا دبلوماسية مكثفة أتاحت في أواخر أكتوبر إطلاق سراح رهينتين أمريكيتين.

جاء بيان بايدن بعيد إعلان مسؤول كبير في البيت الأبيض أن ثلاث أمريكيات، إحداهن طفلة عمرها 3 سنوات، ستفرج عنهن حماس في إطار الاتفاق الذي أبرمته مع إسرائيل وتعهدت بموجبه بإطلاق سراح 50 أسير مقابل إفراج الدولة العبرية عن سجناء فلسطينيين والالتزام بهدنة مدتها أربعة أيام.

وفجر الأربعاء وافقت إسرائيل وحماس على هدنة، توسطت فيها قطر بمشاركة مصر والولايات المتحدة، مدتها أربعة أيام قابلة للتجديد، تُفرج خلالها الحركة الفلسطينية عن 50 امرأة وطفلا من بين الأسرى الذين تحتجزهم في غزة مقابل إطلاق نساء وأطفال فلسطينيين مسجونين في إسرائيل.

وقال مسؤول قطري شارك في جهود الوساطة إن بلاده تأمل في أن يؤدي الاتفاق إلى وقف نهائي لإطلاق النار.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن مهمة إسرائيل الأشمل لم تتغير. وقال في رسالة مسجلة في بداية اجتماع للحكومة "نحن في حالة حرب وسنواصل الحرب حتى نحقق كل أهدافنا. تدمير حماس وإعادة جميع الأسرى لدينا وضمان عدم تمكن أي كيان في غزة من تهديد إسرائيل".

من جانبها، قالت حركة حماس في بيان أنها ستطلق سراح 50 امرأة وطفلا من بين حوالي 240 أسير محتجزا في غزة مقابل الإفراج عن 150 امرأة وطفلا فلسطينيا.

وأكدت الحركة أن الاتفاق سيسمح بدخول المئات من شاحنات المساعدات الإنسانية والأدوية والوقود إلى جميع مناطق قطاع غزة. وستتوقف خلال الهدنة التي تبلغ أربعة أيام حركة الطيران تماما في جنوب قطاع غزة.

وشنت حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، تم خلاله خطف نحو 240 شخصا أسرى، بينهم أجانب، ونقلهم إلى القطاع، وفق السلطات الإسرائيلية.

وأدى هجوم الحركة إلى مقتل نحو 1200 شخص في إسرائيل غالبيتهم من المدنيين الذين قضى معظمهم في اليوم الأول من الهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

وتوعدت الدولة العبرية بـ"القضاء" على حماس، وهي تشن مذاك قصفًا جويًا ومدفعيًا بلا هوادة على القطاع، وبدأت منذ 27 أكتوبر بتنفيذ عمليات برية في داخله، ما تسبب باستشهاد أكثر من 13300 شخص، بينهم أكثر من 5600 طفل، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

هذا المحتوى من

AFP

فيديو قد يعجبك: