إعلان

ماذا يعني تخلف روسيا عن سداد ديونها لأول مرة في أكثر من 100 عام؟

11:20 ص الإثنين 27 يونيو 2022
ماذا يعني تخلف روسيا عن سداد ديونها لأول مرة في أكثر من 100 عام؟

روسيا تتخلف عن سداد ديونها

كتبت- ياسمين سليم:

تخلفت روسيا عن سداد ديونها الخارجية لأول مرة منذ ما يقرب من 100 عام، بعد أن انتهت مهلة تسديد 100 مليون دولار قيمة فوائد سندات بالعملة الأجنبية الدولار واليورو أمس.

وكان من المفترض أن تسدد روسيا هذه المدفوعات في 27 مايو الماضي، مع مهلة شهر للسداد وانتهت أمس المهلة دون أن تتمكن روسيا من سداد هذه الديون، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ومنذ حرب روسيا على أوكرانيا كافحت موسكو لمواصلة سداد 40 مليار دولار من السندات المستحقة عليها، بعد أن أدت العقوبات التي فرضت عليها من أمريكا والدول الأوروبية إلى عزلها عن النظام المالي العالمي وجعلت أصولها غير قابلة للتصرف.

ماذا يعني التخلف عن السداد؟

يعني التخلف عن السداد أنها غير قادرة على تسديد قيمة المديونيات عليها، وفي حالة موسكو فهي لعدة أسباب ليس من بينها عدم وجود سيولة مالية معها.

تُحصل روسيا يوميًا مدفوعات بقيمة ملايين الدولارات يوميًا بفضل عائدات النفط والغاز الكبيرة والتي ارتفعت بقيمة كبيرة منذ حربها على أوكرانيا نظرًا لارتفاع أسعار البترول والغاز.

تقدر إيكونوميست قيمة ما تحصله روسيا يوميًا من مدفوعات النفط بنحو مليار دولار.

وهذه المدفوعات تجعل روسيا ليست في حاجة إلى الاقتراض الخارجي حاليًا، وهو ما يعني أن التخلف عن السداد سيكون أمرًا رمزيًا إلى حد كبير، لكن في المستقبل سيعني عدم السداد ارتفاع تكاليف الاقتراض نظرًا لأن تصنيف الديون السيادية الروسية سيكون مرتفع المخاطر، وفقًا لرويترز.

لماذا تخلفت روسيا عن السداد؟

فرضت أمريكا والدول الأوروبية عدة عقوبات مالية على روسيا منذ حربها على أوكرانيا في فبراير الماضي، كان ضمنها تجميد احتياطات دولية في بنوك خارجية وعزلها عن نظام الدفع المالي العالمي سويفت وفرض عقوبات على بنوك روسية كبيرة.

خلفت هذه العقوبات عزلًا كاملًا للنظام المالي الروسي، مما جعلها غير قادرة على التواصل مع النظام المالي العالمي.

بحسب وكالة بلومبرج فإن موسكو كانت خلال الأشهر الماضي، تجد مسارات مختلفة للالتفاف حول العقوبات المفروضة عليها، عن طريق الدفع عبر وكيل دفع روسي وهي شركة المقاصة والتسوية الوطنية لروسيا.

إلا أن وزارة الخزانة الأمريكية أنهت ثغرة كانت في العقوبات المفروضة على روسيا والتي كانت تسمح لحاملي السندات بتلقي مدفوعات من روسيا عبر وكيل الدفع الروسي، وتبعه فرض الاتحاد الأوروبي أيضاً عقوبات على وكيل الدفع الروسي.

ضيقت هذه القرارات الحصار على روسيا ودفعت الرئيس فلاديمير بوتين لفرض لوائح جديدة تنص على الوفاء بالتزامات روسيا بشأن سندات العملات الأجنبية بمجرد تحويل المبلغ المناسب بالروبل إلى وكيل الدفع المحلي.

وتقول وكالة رويترز إن الكرملين أكد مرارًا إنه لا توجد أسباب لتخلف روسيا عن السداد، لكنها غير قادرة على إرسال أموال إلى حاملي السندات بسبب العقوبات، واتهم الغرب بمحاولة دفعها إلى التخلف عن السداد بشكل مصطنع.

ويعد تخلف روسيا عن سداد ديونها أمرًا حتميًا مع تنامي العقوبات عليها والسؤال كان متى سيحدث ذلك، وفقًا لما قاله دينيس هرانيتسكي، رئيس التقاضي السيادي في شركة المحاماة كوين إيمانويل لرويترز.

ولم تر روسيا التخلف عن سداد ديونها الخارجية منذ أكثر من قرن، عندما تنكر البلاشفة في عهد فلاديمير لينين في عام 1918 عن عبء الديون الكبيرة في حقبة القيصر، بحسب وكالة بلومبرج.

أسعار منظمات شنط السفر بالأسواق

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market