إعلان

الفيدرالي الأمريكي يبحث مصير الفائدة هذا الأسبوع وتوقعات باستئناف الرفع

03:56 م السبت 22 يوليه 2023

البنك المركزي الأمريكي

القاهرة- مصراوي:

يعقد الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين خامس اجتماعاته هذا العام لبحث مصير أسعار الفائدة الأمريكية.

ويأتي الاجتماع وسط توقعات بالعودة لرفع الفائدة مرة أخرى، بنسبة 0.25%، بحسب استطلاعات لوكالتي رويترز وبلومبرج، وذلك بعد تثبيتها لأول مرة في 17 شهرا خلال الاجتماع الماضي.

كان الاحتياطي الفيدرالي قرر في 14 يونيو الماضي بعد اجتماعه الأخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، تثبيت سعر الفائدة لأول مرة في 17 شهرا، ليبقى في نطاق بين 5 و5.25%.

وجاء ذلك بعد سلسلة من رفع الفائدة بدأها المركزي الأمريكي في مارس 2022 تزامنا مع التضخم المرتفع واندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، حيث رفعها 10 مرات بمجموع 5% كان آخرها في اجتماع 2 و3 مايو الماضي بنسبة 0.25%.

وفي استطلاع لوكالة رويترز، نشرته مؤخرا، توقع 106 اقتصاديين أن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة القياسي بمقدار 25 نقطة أساس إلى نطاق 5.25% - 5.5% في اجتماعه هذا الأسبوع، مع استمرار قول الأغلبية أن هذه ستكون آخر زيادة في دورة التشديد الحالية.

واتفق ذلك مع استطلاع أجرته وكالة بلومبرج، حيث أشارت الوكالة إلى التوقعات برفع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة إلى أعلى مستوى منذ عام 2001، وفقًا لخبراء اقتصاديين.

وقالت رويترز إن التضخم آخذ في الانخفاض، مع تباطؤ مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي (CPI) إلى 3% في يونيو من 4% في مايو. وهو ما دفع العديد من المراقبين في وول ستريت إلى استنتاج أنه قد يتم ترويض التضخم قريبًا، مما دفع البعض إلى تجديد الرهانات على أن تخفيضات أسعار الفائدة يمكن أن تحدث بحلول نهاية عام 2023.

وأضافت أن الجدل الحالي يدور حول ما إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من الزيادات في الأسعار لضمان استمرار "التضخم" أو إذا كان القيام بالمزيد قد يتسبب في أضرار غير ضرورية للاقتصاد.

لكن التضخم الأساسي ظل ثابتًا، وقال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ومسؤولون آخرون في البنك المركزي إن المزيد من التشديد قادم، على الرغم من أنهم قرروا إيقاف رفع أسعار الفائدة مؤقتًا في اجتماع السياسة الشهر الماضي.

ويبدو أن وجهة النظر القائلة بأن المعدلات ستبقى أعلى لفترة أطول تكتسب زخمًا، مع انخفاض نسبة المستطلعين الذين تم استطلاع آرائهم خلال الفترة من 13 إلى 18 يوليو، والذين توقعوا خفضًا واحدًا على الأقل لسعر الفائدة بحلول نهاية مارس من العام المقبل، إلى 55% من 78% الشهر الماضي.

وقال جان نيفروزي، محلل أسعار الفائدة الأمريكي في NatWest Markets: "بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، على الرغم من قراءة مؤشر أسعار المستهلكين الضعيفة، ما زلنا نتوقع رفعا في يوليو... (و) في حين أننا نأمل أن يستمر ضعف التضخم، فمن غير الحكمة من وجهة نظر صنع السياسة الاعتماد على ذلك"، وفقا لرويترز.

وأضاف: "لا نريد أن نتسرع ونقول إن المعركة ضد التضخم قد تم كسبها، كما رأينا تزييفات في الماضي".

وبحسب بلومبرج، أظهر متوسط توقعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في ملخصها ربع السنوي للتوقعات الاقتصادية في يونيو أنه من المتوقع زيادتين أخريين هذا العام.

وقالت كاثي بوستانسيك، كبيرة الاقتصاديين في شركة نيشن وايد للتأمين على الحياة، في رد على مسح بلومبرج: "من المؤكد تقريبًا أن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة سترفع أسعار الفائدة".

وأضافت: "المؤتمر الصحفي للرئيس باول (رئيس الاحتياطي الفيدرالي) هو محور التركيز الرئيسي. قام باول واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بتشويش رسالتهم إلى الأسواق. لديه فرصة لتقديم إرشادات أوضح الأسبوع المقبل".

فيديو قد يعجبك: