إعلان

كيف تتغلب على سخونة مقصورة السيارة خلال فصل الصيف –نصائح

12:52 م الإثنين 10 يوليه 2023

مع ارتفاع درجات الحرارة .. 6 نصائح تستعد سيارتك به

برلين (د ب أ) :

سرعان ما تتحول مقصورة السيارة إلى بقعة ساخنة بفعل أشعة الشمس الشديدة خلال الصيف، مما يؤثر بالسلب على تركيز قائد السيارة، ومن ثم يرتفع خطر وقوع حادث.

ونصحت منظمة الفحص GTÜ الألمانية بضرورة التعامل بصورة سليمة مع ارتفاع درجة الحرارة في مقصورة السيارة؛ لأن أشعة الشمس المتعامدة على السيارة قد تسبب في وصول درجة الحرارة بمقصورة السيارة المتوقفة إلى 60 درجة مئوية أو أكثر، ويزداد الأمر خطورة مع ارتفاع درجة الحرارة إذا لم يتم اتحاذ تدابير وقائية مناسبة.

وأوضح الخبراء الألمان أن ارتفاع درجة الحرارة بمقصورة السيارة إلى 27 مئوية قد يشكل عبئا بالفعل على السائق والركاب؛ حيث تزداد نبضات القلب وينخفض التركيز والقدرة على الاستجابة. وأوضح نادي السيارات ADAC الألماني أنه في حالة ارتفاع درجة الحرارة بمقصورة السيارة من 25 إلى 35 فإن خطر وقوع حادث يزداد بنسبة تصل إلى 20%.

مكان ظليل

ولتجنب ارتفاع درجة حرارة مقصورة السيارة أثناء الصيف يجب في البداية اختيار مكان ظليل لصف السيارة للانتظار، بالإضافة استعمال بعض الاكسسوارات والملحقات التكميلية مثل النوافذ المعتمة والأغطية المشمعة والأفلام العاكسة للحماية من أشعة الشمس، وقطع القماش الأبيض لحماية لوحة القيادة؛ حيث تعمل هذه الاكسسوارات على خفض درجة الحرارة بمقصورة السيارة قليلا.

وأوضح نادي السيارات ADAC الألماني أن أغطية المشمع تعمل على خفض درجة حرارة مقصورة السيارة بمقدار 10 درجات مئوية مقارنة بالسيارات، التي لا يتم حمايتها بواسطة هذه الأغطية، وتعتبر أفلام الحماية من الشمس ثاني أفضل وسيلة، حيث إنها تمنع سخونة كسوات المقاعد ولوحة العدادات بقدار 8 درجات مئوية.

وتساعد قطع القماش الفاتحة الخاصة بالمقود ومقاعد الأطفال أو المقاعد ذات الأسطح الملساء في منع الإصابة بحروق عند الجلوس عليها؛ نظرا لأن الأسطح الداكنة تسخن بسرعة، ويسري ذلك على لوحة القيادة، وبالتالي فإنه لا يجوز وضع أجهزة تقنية عليها.

وإذا تعرضت مقصورة السيارة للسخونة بالفعل فإن الخبراء الألمان ينصحون بفتح جميع أبواب السيارة وغطاء صندوق الأمتعة وفتحة السقف، إذا كانت موجودة، لتهوية السيارة جيدا، وقد يستغرق ذلك عدة دقائق حتى الوصول إلى درجة حرارة مريحة بمقصورة السيارة.

ضبط مكيف الهواء

وتشتمل معظم السيارات الحديثة على مكيفات هواء، ونصح الخبراء الألمان بضبط مكيف الهواء على درجة حرارة منخفضة وعدم توجيه فتحات الهواء إلى أجزاء الجسم مباشرة، حتى لا يتعرض الركاب للإصابة بنزلات البرد، وعادة ما تكون درجات الحرارة المريحة بين 22 و25 درجة مئوية.

وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة يمكن ضبط مكيف الهواء على أقصى قدرة له لفترة قصيرة بعد الانطلاق بالسيارة، مع الضغط على زر تدوير الهواء؛ حيث يتم أولا تبريد الهواء الموجود في مقصورة القيادة بدلا من تبريد الهواء المتدفق من الخارج.

ولكن إذا كانت الرحلة تستغرق أقل من عشرة دقائق، فمن الأفضل عدم تشغيل مكيف الهواء؛ نظرا لأن تشغيل المكيف لفترة قصيرة يمثل إجهادا على الكمبريسور والمحرك بالسيور بسبب كثرة التشغيل والإيقاف، وبدلا من تشغيل المكيف يمكن فتح النوافذ عند السير بسرعات منخفضة؛ حيث يتم ذلك بشكل محدود فقط عند السير بسرعات عالية.

ونصح الخبراء الألمان بضرورة حماية الأطفال الصغار أثناء الرحلات الطويلة من التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وهناك العديد من الاكسسوارات والملحقات التكميلية للنوافذ الخلفية وخاصة حاجبات الشمس وأفلام الحماية المصرح بها. ونظرا لأن لكل نظام مزاياه وعيوبه فإنه يجب الاستعلام بدقة عن هذه الاكسسوارات قبل الشراء.

لا تترك الأطفال أو الحيوانات الأليفة!

ونظرا لارتفاع درجة الحرارة بداخل مقصورة السيارة بشدة أثناء الصيف فإنه لا يجوز ترك الأطفال أو الحيوانات الأليفة بمفردهم بداخل السيارة، حتى لو لفترة قصيرة، وأوضح اختبار لنادي السيارات أن درجة الحرارة في مقصورة السيارة ترتفع إلى 42 درجة مئوية بعد مرور 20 دقيقة فقط عندما تكون درجة الحرارة الخارجية 28 مئوية، بل إنها تصل إلى 45 درجة مئوية مع إغلاق النوافذ.

وحذرت منظمة الفحص GTÜ الألمانية من الرضع والأطفال الصغار أكثر عرضة للخطر عند وجودهم في مقصورة السيارة؛ نظرا لعدم قدرتهم على معادلة السخونة بسبب أجسامهم الصغيرة، ولذلك يجب على أي شخص يكتشف طفلا بداخل سيارة مغلقة ومتوفقة في الشمس تقديم يد العون له من خلال الاتصال بالشرطة أو الطوارئ.

وقد يستلزم الأمر في بعض الأحيان تدخل المرء بنفسه إذا كان الطفل بداخل السيارة يتعرق بشدة ولا يستجيب للإشارات الخارجية؛ لأنه في هذه الحالة يكون هناك خطورة على حياته، وفي مثل هذه الحالات ينبغي تحطيم النوافذ مع مراعاة عدم إصابة الطفل.

ويحب توثيق هذه الإجراءات، إن أمكن، بواسطة الفيديو أو الصورة، لتبرير أن هذا الضرر في الممتلكات كان من أجل إنقاذ الطفل المحصور بداخل السيارة.

فيديو قد يعجبك: